حقائق علمية عن طبيعة التوائم

هناك العديد من الأمور لتي تجمع التوائم معا ، فالجميع يتخيل أن التوائم هم زوجين من الأخوة متطابقين في الشبه فقط ، في حين أن هناك العديد من التفاصيل التي تخص التوائم ، و تجعل هؤلاء التوائم متشابهين ، سواء أكانت هذه التوائم متطابقة أو غير متطابقة .

تواصل التوائم في الرحم
و قد أظهرت الصور ثلاثية الأبعاد بالموجات فوق الصوتية للتوائم في الرحم ، أن الأجنة يبدو أنها تتصل إلى كل منهما للآخر عمدا ، و هذا الاتصال يكون بالقرب من 18 أسبوعا ، و يلاحظ أن التوائم في الأرحام تتشابك أيديهم بشكل واضح ، بل و من الممكن أن يتشابكا ما و إذا كانا في كيس واحد من الممكن أن يمزق كلا منهما شعر الأخر ، و هذا الاتصال يكون واضح بشكل كبير.

يتحدثون بلغة خاصة بهم
حوالي 40 في المائة توائم من التوائم يمكنهم تطوير لغتهم الخاصة ، و وفقا للباحثين فهذه اللغة ليست مجرد ثرثرة أطفال ، التوائم كثيرا ما تنظر إلى بعضها البعض كنماذج لهذه اللغة ، و التوائم معظمهم يمكنهم إسقاط كلمة سر تربطهما معا ، و لاحقا يتم التوسع بعدد من المفردات الحقيقية، و لكن بالتأكيد هذه اللغة التي لا يعرفها غيرهم تستمر معهم طوال الحياة ، كما أن هذه اللغة لا يتمكن من فهمها سواهم.

التوائم يتثائبون معا
التثاؤب أمر معدي ، حيث أننا عندما نشاهد شخص آخر يتثائب ، نشعر بالحاجة إلى القيام بنفس الشيء ، و قد يبدو هذا أمر طبيعي ، إلا أن معظم الأطفال عادة لا يحملون هذا السلوك ، حتى يصلوا إلى خمس سنوات من العمر ، و عندما ذلك حتى يبدأ الجزء من الدماغ في التحكم بالتعاطف إلى أن تصل إلى مرحلة النضج ، صحيح أن الرضع كثيرا ما يتثائبون بشكل عام ، حيث أن هذا لا يمكن أن يكون من قبيل الصدفة ، و لكن هناك أيضا فرصة جيدة لجميع الروابط في الرحم ، تلك التي تنشئ اتصال كبير بينهم ، الأمر الذي إلى المشاركة في دورات التثاؤب الخاصة بهم.

لديهم اختلافات، حتى لو كانت متطابقة
لا تستطيع الأبحاث أن تقول على زوج من التوائم المتماثلة ، تكون مشتركة في كل شئ تماما ، فعلى الرغم من وجود تطابق بينهم في الحمض النووي ، إلا أنهم تبقى بينهم بعض الاختلافات ،و منها أنهم ليسوا بفس نمط الجلد و كذلك من الممكن وجود اختلافات في أطوال أصابعهم ، و ذلك على الرغم من تطابق بصمات الأصابع ، و يعتقد أن نمو العظام لكل طفل يكون فيه اختلافات طفيفة .

عادات النوم
عندما يكون التوائم رضع ، فإن صيحاتهم في وسط الليل نتيجة الجوع من الممكن أن تكون سبب في استيقاظ بعضها البعض ، كما أنهم سوف يضحكوا مع بعضهم البعض ، و عند وضع الأطفال في غرف منفصلة ، فيظهر أن أحد التوأمين سيكون خائفا جداً على من النوم وحده أو سوف يرفضون النوم حتى يروا أن الطفل الأخرقد نام ، أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا ، حتى ولو كان أحد التوأمين فيرجح أن التوائم لن يذهبوا لسرير منفصل إذا كان الآخر مستيقظا ، و ليس هذا فقط بل أن التوائم أيضا عند نومهم تظهر عليهم تشابك الأيدي بل و الأرجل ايضا في بعض الأحيان ، كذلك عدد كبير من التوائم عند الكبر يناموا في نفس التوقيت و يستثظوا معا في نفس التوقيت أيضا.